رئيس وادي اللقاحات: لقاح كورونا سيكون آمن وأجلنا مشروعات لإنتاجه

قال العميد الدكتور محسن بدوى، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للصناعات البيولوجية والدوائية، مصنع Vaccine Valley، التى ستقوم بإنتاج وتصنيع اللقاح المصرى “كوفيد فاك 1″، المحضَّر من قبَل علماء المركز القومى للبحوث، إن مجلس الإدارة رصد ميزانية تقدر بـ400 مليون جنيه مصري لتجهيز خطوط إنتاج اللقاح المصرى.
وأكد “بدوى”، فى حوار لـ”الوطن”، أنه يجرى التنسيق حالياً مع هيئة الدواء المصرية بشأن استكمال عدد من المتطلبات بالملف الخاص باللقاح المصرى، مشيراً إلى أن الهيئة وافقت على المصنع وتجهيزاته، واشترطت إجراء عدد من الاختبارات التأكيدية على اللقاح فى المصنع على بعض الحيوانات للتأكد من فاعليته، مشيراً إلى أن الدراسات والأبحاث أثبتت ارتفاع فاعلية وأمان اللقاح المصري وتكوين الأجسام المضادة يتم بعد 21 يوماً، وبدء التجربة على المتبرعين بعد الانتهاء من التجارب التأكيدية، وجارٍ تجهيز 150 أستاذاً وباحثاً للعمل فى إنتاج “كوفيد فاك 1” وسيتم زيادة عدد المتخصصين فى الخلايا واللقاحات للانتهاء منه فى أسرع وقت، وتم تأجيل بعض المشروعات فى الشركة لإنجاز مهمة إنتاج الفاكسين.

وإلى نص الحوار:

* ماذا عن التعاون بين المصنع والمركز القومي للبحوث حول اللقاح المصري؟
– وقّعنا بروتوكول تعاون حول تصنيع اللقاح، ونعمل حالياً على الانتهاء من جميع التجهيزات المتعلقة بالملف، وبالفعل بدأ العمل بتنمية خلايا الفيروس تمهيداً لبدء تصنيع العيّنات لإجراء التجارب السريرية التأكيدية على عدد من الحيوانات، وهناك عدد من الاختبارات يجري تنفيذها حالياً، وسيتم إنتاج 15 ألف جرعة للاختبارات السريرية على الحيوانات، على أن يتم تشغيل خطوط الإنتاج كلية بعد الاتفاق مع هيئة الشراء الموحد لمعرفة عدد الجرعات المطلوبة.
* وماذا عن التجهيزات والإمكانيات داخل المصنع لبدء تصنيع الفاكسين؟
– الأصل فى المصنع تصنيع اللقاحات البيطرية، والمصنع يعمل على 3 مراحل، الأولى تتمثل فى المراحل التى تعمل من خلال الإنتاج عبر البيض ونجحنا فى إنتاج 6 أنواع مرخصة من المنتجات، والمرحلة الثانية تتمثل فى الزرع النسيجى وتم تأجيله، والمرحلة الثالثة تتمثل فى الإعداد لتصنيع اللقاح المصرى “كوفيد فاك 1″، وتم التعاقد مع عدد من الشركات والقنوات لشراء الأدوات المناسبة للتصنيع، وتم التواصل مع شركة لبدء توريد الأجهزة، وسيجرى العمل بها وفقاً للبروتوكول الموقّع مع المركز القومى للبحوث، وحالياً جميع الإمكانيات المتعلقة بالتجارب السريرية جاهزة دون نواقص، وبمجرد الانتهاء منها ونجاحها على الحيوانات، سيتم البدء فى التعاقد واستكمال باقى المعدات لبدء الإنتاج.

 

الدراسات والأبحاث أثبتت ارتفاع فاعلية وأمان اللقاح المصري وتكوين الأجسام المضادة يتم بعد 21 يوما

* ماذا عن جهود استعدادكم لإنتاج اللقاح المصرى؟
– تكلفة المصنع ككل 800 مليون جنيه كمرحلة أولى، منها 400 مليون جنيه سيتم تخصيصها لخطوط الإنتاج الخاصة بالفاكسين وإنتاج أى لقاحات أخرى فيما بعد.
* وهل واجهتم معوقات فى العمل على ملف لقاح كورونا؟
– أساتذة هيئة الدواء المصرى متعاونون جداً ويقدّرون حجم العمل فى هذا الملف، وأنوه بأنه فى أى مكان فى العالم ستجد تبادل وجهات نظر مختلفة بين الجهات المنتجة والجهات الرقابية، وهيئة الدواء عندما قامت بزيارة المصنع لمعاينة خطوط إنتاج لقاح كورونا أبدت عدداً من الملاحظات وتم الانتهاء منها، وتمت الموافقة من قبَلهم على المصنع، وبالنسبة للملفات المتعلقة بالتسجيل، فالدكتور أحمد السنوسى والدكتور محمد طه بذلا قصارى جهدهما للانتهاء منها، وتحتاج حالياً النتائج النهائية للتجارب السريرية التأكيدية على عدد من الحيوانات، حيث إنه عند الانتهاء من الموافقة على الملف والإجابة على الملاحظات سيتم البدء فى التجارب على المتبرعين مباشرة.
* هل هناك متابعة لكم من هيئة الدواء؟
– العمل يجرى بالتنسيق مع الهيئة، ستكون معنا فى التجارب بالمصنع ومتابعة إجراء تجارب كل مجموعة، ونرحب بذلك، نظراً لأهمية اللقاح وجاهزيته.
* وهل للمصنع أى منتجات من اللقاحات تتعلق بالإنسان؟
– لا، جميع اللقاحات التى تم إنتاجها تتعلق باللقاحات البيطرية، وأنتجنا لقاح إنفلونزا الطيور، وجميع المواد التى يجرى الإعلان عنها بشأن اللقاحات ووجودها تتمثل فى التعبئة لما يتم استيراده من الخارج، بخلاف العمل الذى يتم فى المصنع من تصنيع، سواء من خلال إحضار الخلايا، ثم العزل والعمل عليها.
* وماذا عن قوة العمل داخل المصنع المعدة لإنتاج اللقاح؟
– نجهز 150 أستاذاً وباحثاً للعمل فى إنتاج لقاح كورونا “كوفيد فاك 1″، وسيتم زيادة عدد المتخصصين فى الخلايا واللقاحات والعمل عليها للانتهاء فى أسرع وقت، وقمنا بتأجيل عدد من المشروعات لتسخير إمكانياتنا من أجل إنتاج لقاح كورونا.
* وما التجهيزات النهائية لإنتاج اللقاح؟
– تم العمل على تجهيز خط إنتاج كبير، يعمل على إنتاج سعات كبيرة من اللقاح، وعند الوصول إلى الفاعلية الأكيدة والانتهاء من التجارب السريرية، سيتم الاتفاق مع هيئة الشراء الموحد لتوريد احتياجاتها من الجرعات، ولدينا إمكانيات ضخمة لتجهيز الملايين من العبوات حال طلبها.
* وماذا عن اللقاح المصرى؟
– من خلال الدراسات والأبحاث حتى الآن ثبت أنه آمن بنسبة كبيرة وأقل فى الأعراض، وخلال 21 يوماً سيبدأ فى تكوين الأجسام المضادة، وعوامل الأمان والفاعلية مراجعة تماماً من قبَل هيئة الدواء المصرية، من تعقيم شامل وتطهير ووسائل أمان وفقاً لأحدث النظم العالمية، والتأكد من عدم وجود أى ملوثات، فالمعامل مجهزة بدرجات أمان سواء “كيوس” أو “كيو أووه”.
* وكيف تقيّم الربط بين البحث العلمى والتصنيع فى مصر؟
– الربط بينهما يسير بصورة إيجابية وطبيعية، ونرى الاهتمام من قبَل القيادة السياسية فى الوقت الحالى، وكيفية الدعم والتحفيز وحالياً يتم الربط والتطوير، ومصر لديها قامات علمية متميزة، ويتم اختيار كوادر بشرية متميزة، ويتم تهيئة الوضع المناسب لهم وفقاً لأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا.
div#stuning-header .dfd-stuning-header-bg-container {background-image: url(https://test.vaccinevalley.com/wp-content/uploads/2020/03/IMG_9802.jpg);background-size: cover;background-position: center center;background-attachment: scroll;background-repeat: no-repeat;}#stuning-header div.page-title-inner {min-height: 400px;}